عالم البيطره والصيدله

يختص بعلوم الطب البيطري والصيدله .والاسلاميات


    موسوعة تربية وتغذيةالدجاج الرومي

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 629
    تاريخ التسجيل : 24/03/2010

    موسوعة تربية وتغذيةالدجاج الرومي

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء يوليو 21, 2010 1:42 am

    موسوعة تربية الدجاج الرومي
    مقدمة :
    ــــــــــ
    استؤنس الدجاج الرومي في العهود القديمة للاستفادة من بيضه وريشه ولحمه، كما استأنس الفراعنة القدماء القط لحماية مخازن الغلال من الجرزان، ونقل عن الرحالة (كرستوفر كولمبوس) أنّ الهنود الحمر دجّنوا الدجاج الرومي قبل وصوله العالم الجديد بزمن بعيد، ولم تتوقف شعوب أمريكا عن تتويجه على مائدة الأعياد في المناسبات السعيدة التي تجتمع فيها العائلة، وقدّر عدد مايذبح من هذا الطائر يوم رأس السنة بأحد عشر مليون طائر، وهو رقم جعل جمعيّات الرفق بالحيوان تصاب بالهلع، وجنى التجّار والمربون من صناعة تربيته مبالغ طائلة، ولم يتورّع الرئيس الأمريكي السابق (بنيامين فرانكلين) عن الاقتراح بجعل الديك الرومي رمزاً قوميّاً للولايات المتحدة بدل النسر المعروف .
    أتت هذه الطيور أصلاً من غابات شمال أميركا وهي طيور صعبة المراس, وتربى طيور الرومي المدجنة تجارياً من أجل لحمها فهي تشكل مصدراً رخيصاً للحم.
    وعندما تم تناسلها بكثافة لوحظ أن صدورها الكبيرة فوق الحد, قد سببت صعوبات بالتكاثر.
    وتصاب طيور الرومي بالذعر بسرعة وتتصرف بشكل غير طبيعي لدى أقل إثارة لذلك يفضل توخي الحذر لئلا تخيفها بحركة مفاجئة أو ضجة غير مألوفة , ويجب الإنتباه لحمايتها من الثعالب والقوارض والحيوانات الأخرى .
    وتصبح هذه الطيور عنيفة فيما بينها عندما تربى ضمن مجموعات كبيرة, لذلك على المربي الإنتباه وإبعاد الطائر الذي يشك في أن الطيور الأخرى سوف تهاجمه.
    ** الغرغر أو( الدجاج الحبشي):
    وهي طيور برية أشد عنفاً من أنواع الدواجن الأخرى, وعند تربيتها في ظروف مقيدة يكون سلوكها مختلف عن الأنواع الأخرى.
    ومن السهل إزعاج الأنثى الحاضنة ولكن من السهل إعطاء البيض لدجاجة لتقوم بحضانتها وتربيتها.
    تفقس البيضة بعد 28 يوماً وهي أصغر من بيضة الدجاجة وتضع الأنثى أقل من 100 بيضة في العام.
    تحتل طيولر الرومي مركزاً ممتازاً لجودة لحمها وكبر حجمها وسهولة تربيتها, وهي تتصف بالهدوء والرعي في مراعي واسعة على شكل قطعان, وقد اكتشفت أول مرة في أميركا التي تعتبر الموطن الأصلي لها ويطلق عليها عدة تسميات مثل : الرومي - الحبش- التركي وذلك حسب المصدر الذي جاءت منه.

    أهداف التربية:
    ــــــــــــــــــــــ
    1- يربى الغرغر من أجل اللحم.
    2- يسمد الأراضي بالسماد العضوي أثناء رعيه بالحقول والبساتين.
    ** خصائص وميزات الرومي:
    1- هو مصدر هام للبروتين الحيواني إذ أنه يعطي كمية لحم كبيرة, وكمية دهون قليلة.
    2- يمتاز الرومي بمقاومته للظروف البيئية, لذلك يمكن الإستفادة من النقطة
    الهامة في التربية.
    3- يمكن تربيته بالحدائق والبساتين, مع توفر مساكن تأوي إليها الطيور
    ليلاً.
    4- وبسب كبر أوزان الرومي, كانت تربيته أكثر ربحاً من تربية الدجاج.
    5- تعد طيور الرومي من الأنواع الفاخرة التي تقدم على الموائد بالأعياد
    والمناسبات السعيدة.
    ** مساكن الرومي وملحقاته وشروطه :
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ
    شكل مساكن الرومي يمكن أن تكون مماثلة للنموذج الخاص بتربية الدجاج البلدي مع الإختلاف بمساحته حيث تعادل المساحة هنا 4-5 مرات ما يحتاج إليه الفرد من الدجاج البلدي, وبما أن الرومي يميل إلى الرعي في البساتين والخلاء وتحت الأشجار, لذلك يجب إيجاد مسرح له يحاط هذا المسرح بسور ارتفاعه مترين ويجب أن يزود المسرح بمظلات مساحتها 2x3 متر من أجل حمايته من أشعة الشمس, والمسرح يجب أن يكون بعيداً عن أماكن الرطوبة.
    وتقدر مساحة المسرح اللازمة ل:12-20 انثى مع ديك , بما يتراوح من 200 إلى 270 متراً مربعاً.
    ** ملحقات مساكن الرومي:
    1- المجاثم (Rosts):
    وهي ضرورية لكي تقف عليها الطيور ويجب أن توضع بالمسرح والمسكن.
    2- المعالف ( Mangers):
    مشابهة لما هو الحال عليه في الدجاج ولكن يخصص 12 سم لكل طائر من طول المعلف.
    3- المشارب:
    طولية ويخصص 3 سم لكل طائر ويجب أن توضع بالمسرح والمسكن .
    ** تغذية الرومي :
    لا تختلف تغذية الرومي عن تغذية الدجاج سواء بالمواد أم بنظام التغذية ولكن تختلف بكمية الغذاء المقدمة وطبعاً تكون كمية الغذاء المقدمة للرومي أكبر لأنه يستهلك كمية أكبر مما يستهلكه الدجاج وذلك لكبر حجمه.
    **الإجراءات الوقائية والصحية:
    1- تجنب ازدحام كتاكيت الرومي لأن هذا الإزدحام يسبب سوء التهوية ويسهل نقل العدوى بينها.
    2-إختيار أفراد قطيع الرومي من مزارع سليمة.
    3-عزل الأفراد المريضة أو التخلص منها بالذبح.
    4- عدم بيع الأفراد المريضة لمزارع أخرى.
    5- الحرص على نظافة حظائر الرومي.
    6- إزالة جميع مخلفات الزرق والفرشة بانتظام.
    7- حرق جميع جثث الطيور النافقة أو دفنها.
    8- مكافحة الحشرات الناقلة للأمراض.
    9- الإنتظام بتقديم المواد الغذائية بمواعيدها.
    10- عدم استخدام أغذية فاسدة أو متعفنة.


    سلالات الدجاج الرومي:
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    تنقسم سلالات الدجاج الرومي تبعاً لأوزانها على النحو التالي:

    1 ـ السلالات الخفيفة: ويصل وزن الذكر في سن البلوغ من (8 ـ 11) كغ، والإناث من (5 ـ 6) كغ، تمتاز هذه السلالة بإنتاجها العالي للبيض حيث تبيض الأنثى البالغة من (100 ـ 130) بيضة .

    2 ـ السلالات المتوسّطة: ويصل وزن الذكر في سن البلوغ من (14 ـ 16) كغ والإناث من (7 ـ 9) كغ، ومن هذه السلالة: الهولندي الأبيض، والنورفوس الأسود .

    3 ـ السلالات الثقيلة: ويكون وزنها عند التسويق (بعد 18 أسبوع) 14 كغ، ومن هذه السلالة: البرونزي، والبلتسفيل .

    وهناك نظامين للرعاية الرومى :
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    1- طريقة المرعى :

    وهى تفضل فى حالة توفر المرعى الاخضر او حديقة حتى تمكن الاقتصاد فى نفقات التغذية وفى حاله المرعى يجب توفر مظله لتحمى الطيور من حرارة الشمس مع توفير مظلة او عشوش متحركة لبيات الطيور ويراعى عدم استخدام مرعى سبق استخدامة مرعى للدجاج خلال اربع سنوات ويتم تغير المكان كل سنة وعلى الاكثر كل سنتين .
    ويعتبر الرومى مهم بالنسبة لانتاج السماد حيث ان السماد الناتج من حوالى 100 طائر يكفى لتسميد فدان من الارض الزراعية هذا وبخصص للفدان الواحد من المراعى حوالى 50-100 طائر حسب حاله المرعى واهم مايجب مراعاته عند اتباع طريقة الرعى ان تكون الارض جيدة الصرف –جافة –غير ملوثة من قطيع سابق ولذلك ويفضل ان تعمل دورة بحيث لايتم المرعى فى مكان سبق استخدامة قبل مرور سنة على الاقل .

    2- نظام الحبس الكامل :

    الاتجاه الحديث فى الرعاية تحت نظام الحبس الكامل هو تربية الطيور فى مساكن مغلقة وهى عبارة عن مظلة او مبنى من الخرسانة يوضع بها فرشة بسمك 20سم ويتم عمل فواصل من السلك لتقسيم المبنى او المظلة الى اقسام صغيرة بحيث يوضع بكل قسم 300-400 طائر وتحت هذا النظام ينصح باجراء عملية قص المنقار لتجنب ظهوره عادة الافتراس .


    التلقيح الصناعى :

    يستخدم هذا الاسلوب من التلقيح لضمان الصول على النسب خصب عالية . كما انه لايحدث اى ضرر لظهر الانثى كما هو متبع فى التلقيح الطبيعى ( يخصص ديك لكل 15-20 انثى فى الانواع الخفيفة 12-15 فى الانواع الثقيلة ) ويلاحظ ان الانثى لاتضع بيضها مبكرا كما فى حاله الدجاج ويصعب تعوديدها على الاعشاش وتزيد نسبة الميل للرقاد حتى تصل فى بعض الاحيان الى 100% ويجب التخلص من القطيع بعد العام الاول من الانتاج لان الانثى ينخفض انتاجها من البيض بدرجة كبيرة فى الاعواام لتالية . وتضع الانثى فى العام الاول حوالى 50 بيضة ,انسب عمر للتزاوج عندما يكون الانثى حوالى سنة , موسم التناسل يقع فى الفترة مابين شهر فبراير الى شهر يونية وينصح باستخدام الاضاءة الصناعية قبل موسم التناسل بحوالى شهر وتعرض الذكور للاضاءة قبل الاناث بحوالى ثلاث اسابيع .

    انتاج بدراى الرومى :

    لقد زاد التوسع فى انتاج بدراى الرومى للمائدة بعد ظهور النوع المعروف باسم البلسفيل الابيض ويتم اتباع الخطوات التى تتبع مع الدجاج بالنسبة لانتاج بدارى المائدة من حيث التغذية والرعاية يتم ذبح بدارى عندما يصل وزنها الى حوالى 5-7 رطل حقيقة ان الرومى سريع النمو وكفائية التحويلية للغذاء عالية ولكن ثمن كتكوت الرومى اغلى من ثمن كتكوت الدجاج ممايزيد من صعوبة هذا النوع من الانتاج وتكون معدل الاستفادة الغذائية حوالى 2.5 -1/3 وينصح بان يخصص للطائر الواحد 3/4 قدم مربع من ارضية الحظيرة ابتداءمن الاسبوع العاشر حتى التسويق


    التفريخ الطبيعى و التفريخ الصناعى لبيض الرومى :-
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ
    التفريخ الطبيعى

    بيض الرومى يمكن تفريخة طبيعيا بواسطة الدجاج او بواسطة الدجاج الرومى وانثى الرومى تستطيع حضانة 15-18 بيضة بينما الدجاجة تستطيع حضانة 7 – 10 بيضة وان كان هذه الطريقة غير اقتصادية علاوة على احتمال انتقال طفيليات من الام الحاضنة الى الكتاكيت .
    واى دجاجة تستخدم للرقاد يجب تعفيرها للتاكد من خلوها من الطفيليات الخارجية وتتم هذه العملية قبل رقادها بحوالى 10 ايام ( وعادة تستخدم مادة فلوريد الصوديوم حتى لايتسبب المبيد فى القضاء على الاجنة المخصبة بالبيض )

    التفريخ الصناعى :

    يراعى عدم تفريخ بيض الرومى والدجاج فى نفس المفرخ الواحد لاختلاف الاحتياجات من حيث الحرارة والرطوبة بل ينصح بان يفرخ بيض الرومى فى ماكينة مستقلة عن التى تستخدم لتفريخ بيض الدجاج .
    ودرجة حرارة التفريخ تكون فى الماكنية ذات الهواء المندفع 99-100 ف ودرجة الحرارة فى الماكينات ذات التيار الهواء الطبيعى من 100.5 فى الاسبوع ثم تزداد تدريجيا حتى تصل الى 103.5 ف فى الاسبوع الاخير من التفريخ .

    والرطوبة النسبية بماكينات التفريخ تكون 65 % ذو الفقاعة المبتلة يقراء 88 ف لغاية اليوم الرابع والعشرون ثم ترفع الرطوبة الى 72 % ترمومتر مبتل حيث يقراء 90 ف خلال الارعة ايام الاخيرة واهم مايراعى عند تفريخ بيض الرومى ان يكون البيض الناتج من طيور غير حامله لمرض الاسهال الابيض وطول فترة التفريخ فى بيض الرومى تصل الى 28 يوم ويصل متوسط وزن بيض الرومى 80 – 90 جم هذا ويراعى الشروط اللازمة لحفظ البيض مثل البيض البلدى حيث يمكن حفظة على درجة 55- 60 ف لمدة اسبوع قبل دخول البيض ماكينات التفريخ لان الزيادة فى مدة الحفظ تقلل من نسبة التفريخ

    الحضانة :


    كتاكيت الرومى شديدة الحساسية لضعف قوة الابصار فيها فتحتاج الى عناية كبيرة فى فترة الحضانة وقد كان ذلك هو السبب الرئيسى لاعتقاد بعض الناس بان تربية الرومى صعبة ومتعبة عند مقارنتها بتربية الدجاج .
    وتكون حضانات الرومى اما متنقلة وتختلف فى الحجم من 3 * 4 او 5 متر الى حضانات كيرة من المبانى يتم تقسيمها الى عشوش صغيرة وعادة تكون ارضية الحضانات من الخرسانة ومن الضرورى ان توضع فرشة لعمق 16- 20 سم ويحفظ على جفافها ويفضل فى الاسبوع الاول تغطية الفرشة بالورق ونشر العلف علية حتى تتدرب الكتاكيت على الاكل وتجنبها اكل الفرشة .
    وهناك من ينصح بان تربى كتاكيت الرومى على ارضية مصنوعة من السلك فى صورة شبكة مقاسها 2* 0.5 بوصة مرتفعة عن الارض بحوالى 30قدم او على ارضية من سراديب خشبية تتباعد عن بعضها بحوالى 3/4 بوصة وترتفع السراديب عن الارضية حوالى 2-3 قدم .
    هذا ويراعى تنظيف وتطهير الحضانات والادوات قبل ادخال الكتاكتيت وتنظيم درجة حرارة التحضين مثل ماهو متبع مع كتاكتيت الدجاج بحيث تكون الحرارة 90-95 ف فى الاسبوع الاول وتتناقص تدريجيا بمقدار 5 درجات كل اسبوع حتى تصل الى 75 ف فى الاسبوع الرابع وقد تمتد التدفئة الى بعد الاسبوع الرابع وفى هذه الحاله يراعى ان تكون الحرارة 70ف وتنصح بعض التقارير بعدم استخدام نظام التدفئة بمواسير مثبتة تحت ارضية الحضانة بينما يراعى سرعة وضع الكتاكيت الرومى تحت الدفاية بمجرد اخراجها من ماكينة التفريخ ويراع مساعدة كتاكيت الرومى على تناول الاكل والشرب وان تكون هناك اضاءة قوية فوق الغذيات والمساقى فى الاسبوع الاول وينصح البعض بوضع مجاثم مؤقتة فى الحضانات ابتداء من الاسبوع الثالث وتعود الطيور على المجاثم فى عمر 3-4 اسبوع

    تربية كتاكيت الدجاج الرومي:
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    تنقل الكتاكيت بعد فقسها إلى الحاضنة الخاصّة، ويجري الاهتمام بها خشية إصابتها بالأمراض الفطريّة والبكتيريّة، وتفرش المساحة المظلّلة بواسطة دائرة من الصاج بقطر (150 ـ 350) سم بالتبن أو نشارة الخشب، وتؤمّن الحرارة اللازمة لتدفئة الكتاكيت بواسطة مصابيح مشعّة للحرارة أو دفاية تعمل بالغاز تثبّت في مركز الدائرة .

    ويخفّف عدد الكتاكيت في الحاضنة بعد أسبوعين، بسبب ازدياد حجمها .

    وتقدم إلى الكتاكيت عليقة تحوي 28% بروتين، بالإضافة إلى الجزر والبطاطا المسلوقين .

    ويفضّل نزع الدلايات العلويّة بأظافر اليد بعد الفقس مباشرة .

    وكذلك قص منقار الطائر، بعد أسبوع من الفقس، وذلك بإزالة نصف المسافة بين المنقار العلوي وفتحة الأنف باستخدام آلة حادّة .

    وقص أظافر الديوك التي ستستخدم للتلقيح .

    عليقة التسمين:
    ــــــــــــــــــ
    تقدّم الأعلاف الرخيصة المتوفّرة في البيئة لتسمين الطيور، مثل القمح والرز المكسّر، والنخالة، والكسبة .

    وتتكوّن عليقة تسمين الدجاج الرومي من 20%

    بروتين، ويضاف إلى العلقة في الأسابيع الأولى السمك المجفّف أو البيض المسلوق بنسبة 4% .

    ويمكن تقديم عليقة التسمين التالية إلى الطيور:

    الذرة والقمح والرز والردة الناعمة بنسبة: ...... 50%

    كسبة القطن والصويا والفول بنسبة: ............25%

    دهون وشحوم حيوانيّة بنسبة: ................... 5%

    فيتامينات (خميرة جافّة) بنسبة: ..................5%

    أملاح معدنيّة وكالسيوم (مسحوق العظم): .........5%

    دريس برسيم ناعم بنسبة: .......................10%

    ويقدّم الحصى والأحجار الناعمة في معالف مستقلّة لمساعدة الطائر في هضم الطعام .


    تربية الرومي لإنتاج البيض الصالح للتفريخ
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ
    تقسم فترة تربية قطعان أمهات الرومي إلى ثلاثة فترات وتختص كل فترة ببرنامج خاص بها من ناحية التغذية والإضاءة والرعاية الصحية كما يلي : -

    ( 1 ) فترة الحضانة :

    وهذه الفترة تمتد من الفقس حتى عمر ستة أسابيع ويطبق عليها ما سبق مناقشته في : فترة الحضانة في الجزء الخاص بالتسمين من ناحية الرعاية والتغذية .





    ( 2 ) فترة النمو :

    وخلال هذه الفترة تعد طيور الرومي لدخول مرحلة إنتاج البيض وهى تمتد من عمر ستة أسابيع إلى عمر 32 أسبوع وهو عمر النضج الجنسي ونجاح المربي خلال هذه الفترة ينعكس أثرة على فترة الإنتاج من التغذية والإضاءة وتحديد التغذية هدفها تأخير عمر البلوغ الجنسي حتى يبدأ الطائر فترة الإنتاج وقد أكتمل نمو أعضاءه الجنسية وبالتالي يمكن للمربي عمل الآتي :

    1 – الحصول على بيض كبير الحجم بداية إنتاج البيض يصلح للتفريخ .

    2 – زيادة نسبة البيض المخصب وبالتالي زيادة نسبة الفقس .

    3 – تحديد الغذاء يعمل على تقليل تكاليف الإنتاج خلال مرحلة الإنتاج .

    ( 3 ) فترة الإنتاج :

    وهى تبدأ مع بداية وضع البيض في عمر حوالي 32 أسبوع وتمتد حوالي 20-24 أسبوع من بداية النضج الجنسي حسب السلالة المرباة حيث يتوقف بعدها الطائر عن وضع البيض ويبدأ فترة القلش أو تساقط الريش ثم يعاود إنتاجه من البيض مرة أخرى .

    بعض مربي الرومي يفضل استبقاء الطيور لموسم إنتاج بيض تالي أما البعض الآخر فيفضل ذبح الطيور في نهاية هذه الفترة ( الموسم الإنتاجي الأول) ونظرا لانخفاض معدلات وضع البيض إذا استمر لموسم إنتاجي آخر .

    بعض الصور لهذا الطآئر :منقول







    __________________
    ..|| لا إله إلا الله سُبـحآنك إني كنـتْ من الظـآلميـنً ||..

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أبريل 22, 2018 2:27 am